Hala
, June 7, 2018
by Hala Oran

كل ما تودين معرفته عن الراحلة كيت سبايد


وجدت المصممة الأمريكية كيت سبايد ذات الـ 55 عاماً ميتة في شقتها في منهاتن بعد أن كتبت رسالة لابنتها. تعرف كيت بستايلها الخاص من تسريحة الشعر والنظارات وأحمر الشفاه المشرق وهي من مصممات الأزياء التي تمتعت بعقل مبدع ومتجدد وحاد بين مصممات عصرها وقد تمكنت من وضع بصمتها الخاصة في عالم الموضة والاكسسوارات. كانت حقائبها واكسسواراتها تعتبر مصدر لإلهام الفتيات الشابات في بداية مهنتهن والسيدات على رأس عملهن.




"كانت وكأنها شامبانيا البشر؛ نشيطة، مرحة، لامعة، ومضحكة جداً!" كما تصفها زميلتها السابقة.

ولدت كاثرين نويل بروسناهن في العام 1962 في ولاية ميسوري لأبوين من جذور إيرلندية. درست الصحافة في جامعة أريزونا ستايت وتخرجت في العام 1985 وكان أول عمل لها في مجلة Mademoiselle في قسم الاكسسوارات من العام 1986 - 1991. تزوجت كيت من صديقها آندي سبايد في العام 1994 وأنجبا طفلة واحدة. وقد أسسا علامتهم "حقائب كيت سبايد" في العام 1993 عندما شعرت كيت أن السوق يفتقر لحقائب اليد العصرية والجميلة ذات الأسعار المعقولة.




وقد نجحت العلامة لذا توسعوا ليبتكروا خط يضم كل شيء من الحقائب للأحذية والمجوهرات والنظارات والقرطاسية ولوازم الأطفال والبياضات وغيرها. في العام 1996 افتتح أول متجر لعلامة كيت سبايد في منطقة مانهاتن- سوهو.




في العام 1999 اشترت مجموعة نيمان ماركوس 56% من العلامة واشترت الـ 44% الباقية في الـ 2006. وقد باعت مجموعة نيمان ماركوس العلامة في نفس العام لليز كاليبورن بمبلغ 124$ مليون. وفي العام 2017 اشترى كوتش العلامة بمبلغ وقدره 2.4 مليار. وبعد بيع العلامة قررت كيت أن تركز على تربية ابنتها ولم يكن لها أي صلة بعلامة كيت سبايد إلى أن قررت في العام 2016 أن تطلق علامة جديدة للأحذية والحقائب الفاخرة باسم فرانسيس فالنتاين الذي استوحته من أسماء عائلتها حتى أنها غيرت اسم عائلتها في العام 2016 إلى فالنتاين.




كانت كيت دائما بطلة للمصممين الشباب وأقامت مؤسسة لدعم المساواة الاقتصادية للمرأة. كانت تفكر دائمًا خارج الصندوق واشتهرت بارتدائها بنطلون الكاكي عندما كانت تحاول إطلاق علامتها. كانت حياتها الاجتماعية النابضة بالحياة حديث الكثيرين مع دائرة معارفها من الصديقات المميزات والمصممين العصريين والمبدعين. لقد كان لها أسلوبها الخاص وكانت تظهر بشكل جيد على الدوام بغض النظر عما كانت ترتديه وقد شجعت الفتيات الشابات على القيام بنفس الشيء؛ أن يحتضن أسلوبهن الخاص دون أن تكن ضحايا للموضة. كانت حقائبها ترجمة لأسلوبها الشخصي، فقد كان لها سحرها الخاص الذي لا يمكنكِ رؤيته في أي علامة أخرى. كانت الحقيبة المرحة والجدية في نفس الوقت تماماً مثل كيت.. سيدة سبقت عصرها... حتى أنها تسابقت في موتها.. يا لها من خسارة!!





You May Also Like








07‏/06‏/2018