Hala
, March 12, 2018
by Hala Oran

تعرفي على عارضة الأزياء البريطانية المحجبة شهيرة يوسف


ستكون عارضة الأزياء الصومالية الأصل شهيرة يوسف أول عارضة أزياء بريطانية محجبة تمشي على منصات عروض الأزياء. اكتشفت شهيرة في الـ 17 من عمرها ولكنها لم تكن جاهزة في ذلك الحين حيث كانت قلقة من دخول عالم الموضة.

ولكن بعد دخولها هذا العالم بعد أن اكتشفتها مؤسسة Storm Agency سارا دوكاس التي اكتشفت كيت موس أيضاً.




سيعجبكِ أيضاً: الحجاب يحظى باهتمام غير مسبوق في أسابيع الموضة

لا تهدف شهيرة إلى تمهيد الطريق للمزيد من العارضات من عرق معين في عالم الأزياء ولكنها على العكس تماماً تهدف إلى تسوية الاختافات وجعلها مألوفة للعين.

"أنا أعي حقيقة أن من ينظر إلي يعرف أنني مسلمة ولكنها ليست قضية كبيرة، فأنا لا أريد أن أعتبر الفتاه الرمز أو المثال. ولا أريد أن تقوم العارضات من الأعراق والديانات المختلفة بتمهيد الطريق أمام الفتيات ولكني أريد أن يصبح الاختلاف طبيعياً في عالم الأزياء كما هو خارجه."



شهيرة تمكن الفتيات المسلمات في كل مكان وتعطيهم الأمل بأنهن قادرات على القيام بكل ما يطمحن إليه. وقد سلطت الضوء على الكثير من الأمور في تغريدة كتبتها العام الماضي مع صورة لها وهي ترتدي بذلة رمادية واسعة: "لست كيندال جينير ولكني فتاة مسلمة سوداء من لندن الشرقية أريد أن أجعل عالم عرض الأزياء عالماً أفضل."


يتطور عالم الأزياء المحتشمة سريعاً وقد أصبح المصممين العالميين يأخذون مطلبات العملاء على محمل الجد.

البعض يعتقد أن الأوضاع السياسية لعبت دوراً أساسياً في تغيير الحجاب من رمزاً للتغطية إلى تعبيراً عصرياً عن هوية. ومع ذلك فإن الفتيات المسلمات لا يزلن يناضلن للحفاظ على التوازن الصعب بين الحشمة ومواكبة الموضة حيث يتعرضن لخطر جذب الانتباه الأمر الذي يتناقض مع الهدف الأساسي للحجاب.

ومع ذلك فإن ارتداء الحجاب بطريقة عصرية يمكن الشابات ويسمح لهن بأن يخبروا العالم أنه خيارهن الشخصي ولا يحمل أي معنى من معاني الاضطهاد.



You May Also Like








12‏/03‏/2018